مشاريع قوانين إنتخابية .. على مقاس الجميع

2013/02/06 لا يوجد تعليقات | مقالات مختارة | Tags:

سليم اللوزي يكتب،

أصبح مشروع القانون الأرثوذكسي على كل لسان، أينما حللت تستمع إلى النقاشات الدائرة، منهم من يفقه بمواد القانون، ومنهم من يتكلم بما لا يفقه. لكن يبقى السؤال الأوحد، لماذا ننتخب على أساس طائفي ؟

لماذا مثلاً لا ننتخب على اساس اللون، أي الناخب صاحب العينان البنيتان، ينتخب المرشح صاحب الأعين البنّية، والزرقاء كذلك، والخضراء كذلك .. ولكن من ينتخب المرشح “يلي محمرّة العين عليه” ؟

لماذا لا ننتخب على أساس فئة الدم مثلاً، أي ناخبو طرابلس من فئة “ب” ايجابي، ينتخبون المرشح الطرابلسي الذي يحمل نفس الفئة، وناخبو بيروت كذلك، والبقاع والجنوب ايضاً .. ولكن من ينتخب المرشح “يلي بلا دمّ” ؟

لماذا لا ننتخب على أساس فلكي مثلاً، فناخبو برج العقرب، ينتخبون المرشح العقرب، وناخبو برج “الجدي” ينتخبون المرشح الجدي.. ولكن من ينتخب المرشح “الدلو” ؟

لماذا لا ننتخب على أساس مقاس الأرجل مثلاً، ناخبو المقاس 42 ينتخبون مرشح الرقم 42، وناخبو المقاس 44 ينتخبون مرشح الرقم 44، وفي هذه الحالة نفتح مجال أكبر لأصحاب المقاسات الصغيرة بالوصول إلى البرلمان.. ولكن من ينتخب مرشح الرقم “69″ ؟

لماذا لا ننتخب على أساس نوع السيارات مثلاً، مالكو سيارات المرسيدس ينتخبون مرشح المرسيدس، مالكو سيارات الاوبيل ينتخبوم مرشح المرسيدس .. ولكن من ينتخب مرشحوا الـ”GMS” و”الفيراري” و”الميبخ” ؟

لماذا لا ننتخب على أساس الشهادات العلمية مثلاً، فأصحاب شهادات الدكتوراه ينتخبون المرشح الدكتور، وأصحاب شهادات الماجستير ينتخبون مرشح الماجستير .. وهنا نضمن وصول مرشحي الابتدائي أو ما دون إلى مراكز عالية تحت قبّة البرلمان.

أما وفي حال، إرتضينا بالأرثوذكسي كتاباً في حياتنا الانتخابية، فمن منا بطائفة فليرجم مرشح طائفته، ومن منا بلا طائفة، فليتحضّر لأنه سيكون في لجنة التحكيم التي ستراقب الأطباق التابعة لكل طائفة، والأراضي التابعة لكل طائفة، والكلمات والمعتقدات والمفاهيم، والأهم أنه سيحرص ان يتقاضى كل نائب ماله من الضرائب المجباة من طائفته فقط.

مدونة الكاتب : http://salimallawzi.com/

التعليقات

Copy Protected by Chetans WP-Copyprotect.
%d bloggers like this: