10 افلام ستثبت لك أن العزوبية أسعد حالاً لك من الإرتباط!

“السنجلة جنتلة” عبارة يرددها العُزاب على الدوام بفخر ممزوج بالانتشاء، ولا ندري من أوتي كامل الحكمة لكي يتحفنا بها. لكننا نعلم جيدًا أنّها لا تخلو من الصواب. كفتاة عزباء لن أنكر أنّي أحن للحب والارتباط أحيانًا، وبما أنّني لم أعثر عليه بعد، فقد تعلمت أن أستمتع بعزوبيتي لأقصى درجة، كطيرٍ لم تتمكن المسؤولية من جناحيه بعد. سيخبرونك أنّ العزوبية وحدة، حنين وحزن، أمّا أنا فسأقول لك أنّها حرية، خفة وانطلاق. يكفي أنّنا لم نمر بمأساويات كلًا من: (كريس، إدوارد، سوزان، توني، ديفيد، نيك، ثيودور، كاليفن، روبي، إيما، دين، سيندي، فرانك، وأبريل).

تسألني من هؤلاء؟ حسنًا … لتتعرف عليهم وعلى مآسيهم، شاهد الأفلام التالية …

Get Out 2017

فيلم Get Out

أحد أفلام الرعب والإثارة حصل على تقييم 7.8/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 99%.

تدور أحداث الفيلم حول المصور الأمريكي – إفريقي الأصل “كريس/ دانييل كالويا” المرتبط عاطفيًا بفتاة بيضاء اللون “روز/ أليسون ويليامز”. تقرر روز أن تصحب حبيبها لمنزل عائلتها؛ لقضاء العطلة الأسبوعية هناك، حيث تكون فرصة للتعارف بين “كريس” والعائلة.

يشعر كريس بالكثير من القلق وعدم الارتياح لهذه الزيارة، خوفًا من عدم تقبل العائلة لهذه العلاقة بسبب اختلاف العرق. تنجح “روز” في طمأنة حبيبها؛ ليسافرا سريعًا، وهناك يحدث لـ “كريس” مجموعة من الأحداث الغرائبية التي تنتهي بالحدث الذي يكشف عددًا من الحقائق المرعبة الخاصة بالمنزل وأصحابه وجيرانه.

الفيلم إلى جانب التسلية الكبيرة التي ستحظى بها، سيشعرك بالأمان كشخصٍ أعزب، فلا حبيبة تبثك أمانًا زائفًا، أو تأخذك إلى رحلةٍ للمجهول.

Nocturnal Animals 2016

فيلم Nocturnal Animals

أحد أفلام الدراما والإثارة حصل على تقييم 7.5/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 74%.

يحتوي الفيلم على أكثر من قصة نكتشفها الواحدة تلو الأخرى. تبدأ القصة الأولى بفنانة معاصرة “سوزان/ إيمي آدامز” متزوجة من رجل أعمال، يستطيع المشاهد أن يستشعر فتور العلاقة بينهما منذ اللحظات الأولى.

يصل “سوزان” طرد بريدي من زوجها السابق الكاتب “إدوارد/جيك جيلنهال” يحتوي آخر رواياته والتي تحمل عنوان “Nocturnal Animal”. تبدأ “سوزان” بقراءة الرواية؛ لتأخذ المشاهد للقصة الثانية، والتي تحكي عن الرجل “توني/جيك جيلنهال” المسافر ليلًا برفقة زوجته وابنته، فتتعرض سيارته لهجوم ينتهي بخطف الزوجة والابنة أمام ناظريه.

مع قراءة الرواية تبدأ “سوزان” بتذكر ما مرت به مع زوجها الأول من التعارف وحتى الانفصال، وتلك هي القصة الثالثة.

الفيلم يعدك بالكثير من التسلية أثناء المشاهدة، والكثير من التفكير بعد المشاهدة وأنت تحاول التوصل لنهاية مفهومة، سيتطلب منك أن تراجع الأحداث في عقلك، تفك رموز وشفرات ورسائل مخبأة حتى تتوصل للنهاية المرضية لك.

عن نفسي وصلت لثلاث نهايات منطقية بينما يقول البعض أنّ هناك المزيد! على كل حال، بالنسبة لإحساسك كأعزب، فالفيلم سيجعلك تقدر هذه النعمة جيدًا، فلا أنت في علاقة فاترة، ولا أنت مع حبيبة لا تقدرك، ولا أنت زوج فقد أسرته في لمح البصر.

 

The Lobster 2015

أحد أفلام الفانتازيا السوداوية والرومانسية، حصل على تقييم 7.1/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 89%.

تدور أحداث الفيلم في عالم لا يعترف بالعزوبية، حيث لا يُمكن أن يعيش البشر في المدن إلّا أزواجًا، لذلك تتواجد على أطراف تلك المدن فنادق أشبه بمراكز التأهيل، صُممت لتأهيل العزاب والعازبات؛ للانخراط في الحياة الزوجية.

45 يومًا أمام رواد الفندق؛ ليجد كل واحدٍ منهم شريكًا مثاليًا، وإلّا انتهى به الحال وقد تحول لحيوانٍ يختاره بنفسه. على النقيض توجد الغابة التي يسكنها الكافرون بنظام المدن، العُزاب الذين وهبوا حياتهم للوحدة والحرية.

سُكان الغابة لا يؤمنون بالحب، يحاربونه، ويفرضون أشد العقوبات على كلٍ من تسول له نفسه ويشذ عن نظام الغابة ويقع أسيرًا في شباك الحب والهوى.

في هذين العالمين المتناقضين نشاهد حياة “ديفيد/ كولن فاريل” الذي لا يجد نفسه في أيٍ منهما، والمعبر خير تعبير عن حياة الإنسان الحائر بين المرغوب والمفروض.

فيلم يستحق المشاهدة بالتأكيد، فهو تجربة فريدة لا تتكرر، يعريك أمام نفسك، ويجبرك على إعادة تقييم علاقاتك السابقة والحالية، وما تريده من أي علاقة مستقبلية.

 

Gone Girl 2014

فيلمGone Girl

أحد أفلام الدراما والغموض حصل على تقييم 8.1/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 88%.

تبدأ أحداث الفيلم بزوجة مفقودة في عيد زواجها الخامس “إيمي/ روزاموند بايك”، بينما الزوج “نيك دان/بين أفليك” لا يدري أين هي، وبالتالي هو محل الشك الأول في اختفائها.

القصة الجميلة التي بدأت بين “نيك” و “إيمي” في مدينة نيويورك -مسقط رأس الزوجة- بين عوالم الأدب والصحافة، لم تستمر بهذا الجمال عندما انتقلت لمدينة ميسوري -مسقط رأس الزوج- فقد بدأت الاختلافات بين الزوجين تظهر جليًا بعد أن كانت مختبئة في مراحل الحب الأولى، وسط هالات الانبهار والشغف.

فمَن مِن الزوجين أطاح بأولى لَبنات العلاقة؟ وهل الزوج وراء اختفاء زوجته؟ ستجد الإجابة عند مشاهدة هذا الفيلم الرائع المثير. وبالتأكيد سينتهي الفيلم وأنت تشكر الله على نعمة العزوبية التي لن تعرضك لمحنة “نيك” أو تجعل منك “إيمي” أخرى.

 

Her 2013

فيلم Her

أحد أفلام الخيال العلمي والرومانسية، حصل على تقييم 8/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 95%.

تدور أحداث الفيلم في زمنٍ تقدمت فيه التكنولوجيا كثيرًا، حيث يعيش ” ثيودور/ خواكين فينيكس” الخارج لتوه من علاقة زوجية انتهت بالانفصال عن حبيبته وصديقة طفولته.

“ثيودور” نموذج للرجل العادي الانطوائي، وقته موزع بين العمل وهوايته (ألعاب الفيديو)، له من الأصدقاء القليل جدًا. لذا، لا عجب أن يشده إعلان عن أول نظام تشغيل يعمل بالذكاء الاصطناعي، يُدعي OS1، فيقرر تجربته.

مع هذا النظام يشعر المستخدم أنّه أمام شخص حقيقي، قادر على التفاعل، التحليل، وتبادل المشاعر أيضًا. مع استخدام “ثيودور” للنظام الذي له صوت أنثوي “سمانثا /سكارليت جوهانسن”، يزداد التقارب بينهما إلى أن يقعا في الحب، فـ “سمانثا” رغم أنّها حاضرة صوتيًا فقط، إلّا أنها تقوم بكل أفعال الحبيبة، الأمر الذي يغني “ثيودور” عن الرفقة الآدمية ككل، إلى أن يكتشف في النهاية أنّه لم يعشق إلّا وهمًا!

“Her” فيلم إنساني – فلسفي رائع، يطرح وجهة نظر مختلفة حول العلاقات الإنسانية وتأثير التكنولوجيا الحديثة عليها، أمّا بالنسبة للعزاب، فالسؤال الذي يطرحه الفيلم بقوة، هل كنت يومًا “ثيودور” أمّا أنت موشك على التحول له؟!.

 

Ruby Sparks 2012

فيلم Ruby Sparks

أحد أفلام الفانتازيا الرومانسية، حصل على تقييم 7.2/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 78%.

تدور أحداث الفيلم حول الكاتب “كالفين/ بول دانو” روائي غريب الأطوار يتلقى علاجًا نفسيًا بعد أن عجز عن الكتابة بعد روايته الوحيدة الناجحة للغاية. على سبيل التدريب يطلب الطبيب النفسي من “كالفين” أن يكتب عن فتاة أحلامه صفحة واحد فقط، يضع فيها كل ما يتخيله عنها.

ينجح “كالفين” في كتابة الصفحة، ثم يتلوها بصفحاتٍ عدة، بعد أن وقع في غرام الفتاة التي يكتبها. ليفاجَأ ذات يوم بأنّ فتاة أحلامه قد خرجت من الأوراق؛ لتقف في مطبخ منزله بشحمها ولحمها، وهنا تظهر “روبي/ زوي كازان”.

تنشأ علاقة عاطفية بين “كالفين” و “روبي”، لكنها تتوتر مع إصرار “كالفين” على مقاومة كل تغيير يطرأ على “روبي”، فهو يريدها كما صنع، لا كما ترغب وتريد، الأمر الذي يحولها لدمية/ آلة بين يديه.

فيلم Ruby Sparks، هو أكثر من مجرد فيلم ممتع، فهو يفتح أمام المشاهد مجال للتفكير في العلاقات العاطفية، كيف تنشأ وعلى أي أسس تقوم، ويتركه في مواجهة سؤالٍ مهم: “هل تحب الآخر بما هو عليه، أم تسعى لتجعل منه شخصًا آخرًا؛ ليناسب تطلعاتك؟”.

One Day 2011

فيلم One Day

أحد أفلام الدراما الرومانسية، حصل على تقييم 7/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 36%.

تدور أحداث الفيلم حول الصديقين “ديكستر/جيم ستارجس” و “إيما/آن هاثاواي” والعلاقة بينهما المتأرجحة بين الحب والصداقة.

تبدأ الأحداث بليلة حب لم تكتمل بين تلميذي المدرسة الثانوية “ديكس وإيما” في 15 يوليو 1988، ويستمر الفيلم في تتبع حياة الاثنين لمدة 18 عامًا، وعرض ما يحدث بينهما كل عام في الخامس عشر من يوليو.

في كل عام نشاهد ما يحدث بين امرأة عاشقة حد الثمالة، ورجل مستهتر مطمئن أنّ تلك المرأة لن تتركه أبدًا، فيقرر أن يضعها في خانة “الصديقة”، الصديقة التي يتذكرها في كل محنةٍ له، ثم ينساها مع انغماسه في الحياة.

بعد الكثير من الخذلان تقرر “إيما” أن تتوقف عن لعب دور الصديقة، وأن تتوقف عن انتظار أن تصبح يومًا ما “الحبيبة”، عندها فقط يدرك “ديكستر” خسارته، لكن بعد فوات الأوان.

قد يرى البعض أنّ قصة الفيلم غارقة في الاعتيادية، إلّا أنّها ليست كذلك، فالفيلم يعرض لنا العلاقات البشرية بواقعتيها المريرة، بلا تزيين ولا نهاياتٍ سعيدة، وكم المشاعر الهائلة التي يستشعرها المشاهد مع هذا الفيلم، تجعله جديرًا بالمشاهدة رغم ما يقوله النقاد!. هذا الفيلم مهم لكل العزاب، فهو رسالة تحذيرية بأن لا يكونوا “ديكستر” مستقبلًا حتى لا يعانون خسارته.

Blue Valentine  2010

فيلم Blue Valentine

أحد أفلام الدراما الرومانسية، حصل على تقييم 7.4/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 88%.

تدور أحداث الفيلم حول العلاقة الزوجية المضطربة ما بين الزوجين “دين/ريان غوسيلنج” و “سيندي/ميشيل ويليامز” بعد مُضي عشر سنواتٍ على زواجهما. مع الفيلم نتأرجح بين الماضي والحاضر، فنشاهد البداية الواعدة للثنائي “دين وسيندي”، والتي تعد بمستقبلٍ يملأه الحب والشغف، ثم نعود للحاضر حيث الخلافات والاختلافات والمحاولات الفاشلة لرأب الصدع في هذه العلاقة التي توشك على الفشل.

ما يميز هذا الفيلم هو الواقعية الشديدة، إذ يرصد مراحل العلاقة العاطفية من أولى شرارات الحب، فالارتباط، فالزواج وما يصحبه من خلافات بين الطرفين.

كفتاة عزباء عندما شاهدت هذا الفيلم، حمدت الله كثيرًا على نعمة العزوبية، وفي المرات التي تراودني أحلام الحب الوردية، أعود فأشاهده؛ لأشفى على الفور!

 Days of Summer 500

فيلم Days of Summer 500

أحد أفلام الدراما الرومانسية، حصل على تقييم 7.7/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 86%.

الفيلم ليست قصة حب، ولكنه قصة عن الحب، كما يقول الراوي في بدايته. تدور أحداث الفيلم حول الثنائي “توم/ جوزيف جوردن ليفيت” و “سمر/ زوي ديشانيل”، توم يقع في غرام “سمر” منذ اللحظة الأولى. لكن سمر فتاة لا تؤمن بالحب على الإطلاق، مع ذلك تترك نفسها لتعيش التجربة معه.

على الشاشة نشاهد “توم وسمر” في علاقة تعد بالكثير من الحب، إلّا أنّ “سمر” تقرر أن تنهيها في ذروتها ودون أي مقدمات، تاركةً “توم” والمشاهد أيضًا في حالة من الصدمة.

ما بعد الصدمة يعيش المشاهد مع “توم” مراحل الانسحاب من علاقة عاطفية بكل ما تحمله من ألم وحزن وغضب؛ لتظهر بعد ذلك “سمر” فجأة وتشرح أسباب فعلتها غير المبررة.

فيلم عن “الفريند زون” المنطقة الكريهة التي يخشى كل شخص أن يجد نفسه فيها. لذا، لا عجب أنّي لم أشاهده سوى مرة واحدة، ولا أعتقد أنّها ستتكرر. بلا أي شك تظل العزوبية أفضل كثيرًا من “الفريند زون”.

Revolutionary Road 2008

فيلمRevolutionary Road

أحد أفلام الدراما الرومانسية، حصل على تقييم 7.3/10 تبعًا لتقييم الجماهير على موقع قاعدة بيانات الأفلام (IMDb)، بينما تقييم النقاد له على موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes) 67%.

تدور أحداث الفيلم في الخمسينات، حول حياة الزوجين “فرانك/ ليوناردو ديكابريو” و”أبريل/ كايت وينسليت”. ربما اجتماع “ديكابريو ووينسليت” قد يعد المشاهد بقصة حب ملحمية على غرار “تيتانيك”، إلّا أنّ القصة هنا على النقيض تمامًا.

صحيح أنّ بداية “فرانك وأبريل” واعدة بالحب، إلّا أنّ الحياة الزوجية لم تستمر كذلك، فقد وقعت العلاقة بين رحى الرتابة والملل، خاصةً وأنّ “فرانك” نموذج الموظف الاعتيادي الذي لا يمتلك أي طموح بينما “أبريل” ما زالت تحافظ على بقايا من روح الفنانة التي كانتها، الأمر الذي دفعها لتقترح فكرة السفر لباريس والبدء بحياة جديدة، يوافق “فرانك” بدايةً ثم يحدث ما يجعله يعدل عن الفكرة؛ لتتأزم العلاقة بين الزوجين من جديد.

يظل هذا الفيلم واحدًا من أفلامي المفضلة، رغم أنّ مشاهدته تتركني في حالة اكتئاب قد تصل لأسبوع، فهو يعرض الواقع المرير الذي يصعب على المرء تخيل عيشه عند الزواج، ما بالك أن يعيشه بالفعل.

(اراجيك)